الثلاثاء، 7 أغسطس 2018

درس الإحسان من سورة يوسف


قال الله تعالى: "وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ يَتَبَوَّأُ مِنْهَا حَيْثُ يَشَاءُ نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلَا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (56) وَلَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ".
فهاتان آيتان من كتاب الله جل وعلا، من سورة يوسف عليه السلام، تلخص لنا درسًا عظيمًا من دروس هذه السورة، ومن دروس القرآن الكريم، وهذا الدرس –في نظري- هو مدار قصة يوسف عليه السلام، وحجر أساسها، ألا وهو درس الإحسان!
فالنهاية السعيدة لرحلة الشقاء التي مر بها نبي الله يوسف –عليه السلام- كانت جزاءً له على إحسانه، "وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان"!.
لقد دلّنا تكرار لفظ (المحسنين) في سورة يوسف أكثر من غيرها من سور القرآن الكريم على أن موضوع هذه السورة الإحسان، فقد تكرر لفظ المحسنين في تلك السورة خمس مرات، بينما لم يتجاوز في غيرها الثلاث مرات.
إن الإحسان مرتبةٌ يبلغها المؤمن بعمله وإخلاصه، وقد بينها النبي محمدٌ –صلى الله عليه وسلم- بما يُغني عن أي تأويل أو تفسير، حيث قال –كما في الصحيح-: "الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك"، وقد تجسد هذا المفهوم للإحسان في يوسف عليه السلام، وبلغ ذروته عندما راودته التي هو في بيتها عن نفسه فاستعصم بربه حتى رأى برهانه رأي العين "كأنه يراه"، وهو قوله تعالى: "وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ".
لقد مكّن الله ليوسف في الأرض برحمته التي وسعت كل شيء، فرحمة الله ليست قاصرةً على مخلوقٍ دون آخر، بل هي شاملةٌ لكل شيءٍ، يصيب بها من يشاء كيفما يشاء وبالقدر الذي يشاء، فهي غير مشروطةٍ بعملٍ ولا اعتقاد، لكنها تصيب المحسنين حتمًا، وهذا معنى قوله تعالى: "ولا نضيع أجر المحسنين".
لقد مكّن الله ليوسف في الأرض، حتى أنه بات سيدًا مطاعًا، يتبوأ من الأرض حيث يشاء، وهذا من عظيم الأجر في الدنيا لمن أصابه الله برحمته، ولمن أحسن عملا واعتقادًا، وهذا الجزاء العظيم في الدنيا ليس بشيء إذا قورن بما ادخره الله للمحسنين المؤمنين المتقين في الآخرة، فأجر الآخرة "خيرٌ للذين آمنوا وكانوا يتقون".
والإحسان –كما أسلفنا- تجسد في سورة يوسف على نحوٍ جليَ، فيوسف –عليه السلام- مجبولٌ على الإحسان، فكان جزاؤه أن آتاه الله حكمًا وعلما، قال الله في كتابه الكريم : "وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ"، وربما يكون المقصود بالمحسنين في هذه الآية بالذات الذي اشتراه من مصر وامرأته، فهكذا يفيدنا السياق القرآني، حيث قال الله تعالى:" وَقَالَ الَّذِي اشْتَرَاهُ مِنْ مِصْرَ لِامْرَأَتِهِ أَكْرِمِي مَثْوَاهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِي الْأَرْضِ وَلِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ"؛ ثم جاء قوله تعالى: "وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ" فإكرام المثوى، أي حسن التربية والتعهد بيوسف هما من إحسان تلك الأسرة، فكان جزاؤها أن بارك الله في من قاموا بتربيته، ليعود جانبٌ من النفع عليهما.
كما شهد على إحسان يوسف –عليه السلام- رفاقه في السجن، قال تعالى: "وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ". وشهد على إحسانه إخوته، وهم لا يعرفونه، حيث قالوا: "قَالُوا يَا أَيُّهَا الْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَبًا شَيْخًا كَبِيرًا فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ".
كما علم يوسف أن الإحسان هو ما أوصله إلى ما هو فيه من مكانة، وهو قوله تعالى: "قَالُوا أَإِنَّكَ لَأَنْتَ يُوسُفُ قَالَ أَنَا يُوسُفُ وَهَذَا أَخِي قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا إِنَّهُ مَنْ يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ".
إن وجوة الإحسان كثيرة، جماعها تعريف النبي –صلى الله عليه وسلم- له بأنه عبادة الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك، والإحسان بهذا المعنى مرادف للتقوى، وهذا هو معناه الشرعي، لكننا في المعنى العام نجد بينه وبين التقوى عمومًا وخصوصًا، فالتقوى تشمل الإحسان، وقد يكون الإنسان محسنًا لكنه غير متقٍ، كما هو الحال في إحسان غير المسلمين.
إن الإحسان خلقٌ جُبل عليه الخلق، وكما في صحيح مسلم: "إن الله كتب الإحسان على كل شيء" الحديث، فمن ترك الإحسان فقد ترك أمرًا من الفطرة، لذا تجده عند غير المسلمين، فالإتقان الذي يتميز به الغرب في صناعاتهم، والانضباط الذي يتميز به اليابانيون في حياتهم، والكد والعمل الجاد الذي يتميز به الصينيون، وغير ذلك هي وجوه من الإحسان، لو عملها المسلم مبتغيًا بها مرضاة الله لكان عند الله محسنًا! كما أن الإنعام على الغير إحسان، لكن الإحسان أشمل، فالإنعام يكون على الغير لا على النفس، فما كان على النفس لا يسمى إنعامًا بل هو إحسان، والنفع كذلك قد يكون إحسانًا وقد لا يكون، فقد ينتفع المرء بخطأ عدوه، ولا يُسمى هذا إحسانًا، أما نفع الصديق والقريب فهو من قبيل الإحسان.
خلاصة الدرس: أن الإحسان خلق من أخلاق الفطرة، لا تستقيم الحياة بدونه، وهو عند المسلمين مرادفٌ للتقوى، فهو ليس مجرد خلق بل هو دين، يرتجي العبد به مرضاة ربه، ويخشى بتركه سخط ربه وعقابه، لذا فالمسلمون أولى الناس بهذا الخلق، وكان من المفترض أنهم أكثر أهل الأرض تمسكًا به.
ونختم الدرس بسؤال: لماذا أحسن غير المسلمين، فبلغنا إحسانهم؟ بينما تراجعنا فلم يصل من سيرتنا سوى ما يندى له الجبين؟!!!
   
       

الخميس، 19 أبريل 2018

من نكت القرآن الكريم

من نكت القرآن الكريم
يوم القيامة ؛ لا يؤخذ العدل ولا يقبل، ولا تُقبل الشفاعة ولا تنفع
قال تعالى:
(وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ)، [سورة البقرة 48].
وقال في موضعٍ آخر من ذات السورة:
(وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ).
فالآيتان تكررتا مع اختلافٍ يسير، وبمجموعهما فإن المعنى المراد:
 اتقوا يوم القيامة الذي لا يُؤخذ العدل فيه أي الفداء، ولا يُقبل. كما لا تقبل فيه الشفاعة ولا تنفع!
وقد خصصت هاتان الآيتان بأحاديث الشفاعة الثابتة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم دون غيره. والله أعلم.
د. عبد المجيد قاسم
         2018م


الاثنين، 29 يناير 2018

فلسفة العفو


أمر الله تعالى رسوله الخاتم، محمد صلى الله عليه وسلم في آية من القرآن الكريم بثلاثة أشياء، فقال له: "خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين".
فالعفو لا يكفي فيه مجرد الأمر والنهي، بل يحتاج إلى قدوة، لذا فلم يأمر الله نبيه -صلى الله عليه وسلم- بأن يأمر به، بل أمره بأن يأخذ به، فيكون قدوةً لأمته.
إن الإنسان يعلم أنه إلى زوال وفناء، ومع ذلك، يعمل ويتكلم كما لو كان خالدا مخلدا في هذه الدنيا. ربما لو علم أنه روح ٌ تسكن آلةً، وأن سعادته كيمياء، وحزنه كيمياء، وشجاعته كيمياء، وخوفه أيضًا كيمياء، فكل مشاعره التي تتحكم في قرارته، هي مجرد مواد تفرز لتولد له تلك المشاعر، ربما لو عرف ذلك لأشفق على نفسه وعلى غيره، ولتغيرت نظرته إلى الأمور كلّها.
إن فهم كنه الإنسان جزءٌ من فهم الحياة، وفهم الحياة هو السبيل إلى الوقاية من أمراض النفس التي تسلبنا لذة هذه الحياة.
انظر مثلا إلى مستعمرة النمل التي قد تفوق أو على الأقل تساوي في تعقيدها الحياة في مستعمرات البشر، فمستعمرة النمل مملكة لها ملكتها التي تناضل من أجل سياسة شعبها، وترقب عن كثب نشأة من سيرثون عرشها، وفي المملكة وزراء، وقادة، وجنود، وعمال، ولديهم معشر النمل مخازن لتخزين الطعام، فلديهم همّ الأمن الغذائي، وقد يقتحم المملكة عدو، فيذود عنها المئات بأرواحهم، وقد تحتاجها المياه، فيضطرون إلى النزوح، مع ما يلزم ذلك من محاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه من ثروة المملكة. كل هذا يحدث في شقٍ صغير في أرضية حجرة صغيرة بحي صغير ضمن ضاحية مدينة من آلاف المدن التي تعج بالبشر الذين هم أيضا مستعمرات، لها حاكم، ووزراء، ولهم قادة وجنود، ويهمهم أمنهم الغذائي، وقد تجتاحهم المياه فيضطرون إلى النزوح! وربما لو نظرنا إليهم من أعلى لوجدناهم يعيشون في شق صغير، من كون أوسع، داخل كونٍ أوسع، وهكذا إلى ما لا نهاية، وأن دنيانا، وأخرانا، وقيامتنا، وحسابنا، كلها جزء من يوم واحد من زمن أشمل، قال خالق كل شيء: (تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ)، [سورة المعارج 4].
إن الأمر يحتاج إلى تدبر وتفكر، يحتاج إلى تدقيق في الصورة لتضخ معالمها، عندها فستعذر كل مخطئ أخطأ في حقك، وكل مسيء أساء لك، ستعذر زوجتك ولن ترى تقصيرها إهمالا لك، وستعذر ابنك وهو يتبرم من أوامرك ونواهيك، وستعذر صديقك وأنت تراه معرضا عنك دون سبب، لأنك ستجد أن كل إنسان عالم منفرد، يسبح في بحره، ويطير في سمائه، وفي البحر أمواج عالية، وفي السماء رياح عاتية،  وأنه ليس له من أمره شيء، وأن خالقه أعلم به، لذا فقد أرشده، وأرسل له رسلا مبشرين ومنذرين، وأنه تعالى كتب على نفسه الرحمة، وأن طوق النجاة في متناول اليد دائما لمن أراد النجاة.
د. عبدالمجيد قاسم
سرت- 14 ذو الحجة 1438هجري، 5/9/2017